انها الهجمة الشرسة ضدافواج الجماهير القادمة من كافة انحاء تركيا للمشاركة في المسيرة السلمية المطالبة  للسلام والديمقراطية والحرية واحتجاجا ضد الحكومة التي تنتهج سياسات الحروب والظلم والاستبداد والني قامت بتنظيمها اتحاد نقابات العمال واتحاد نقابات العمال الثوريين واتحاد غرف المهندسين والمهندسين المعماريين الاتراك واتحاد نقابات الاطباء الاتراك

ان سلطة القصور وحكومة الحروب المستبدة بمساندة القوى الداعمة لها بذلت قصارى جهدها باستمرارية الازمة في المنطقة    والقيام بشن حرب شاملة على سورية   وبذلك تم اغراق تركيا في مستنقع الشرق الاوسط

وهي المسؤولة الوحيدة عن هذه المجزرة الدموية الارهابية في انقره والتي اودت بحياة العشرات من القتلى والجرحى

فقيامها بهذه المجزرة الاثمة تهدف الى كبت وترهيب كافة الجماهير و الطبقة الكادحة في المجتمع التركي المطالبة بالسلام للدولة والمنطقة والهادفة الى تغيير المسار السياسي التي تنتهجها الحكومة واليوم نحن امام نفس السيناريو الذي حدث في تظاهرة دياربكر ومجزرة سروج

اليوم حين يتكرر الاستبداد في المناظق الكردية من تطبيق قانون الطوارئ وحظر التجول واطلاق الرصاص الحي على الشعب الكردي يتحول الشارع التركي الى بحيرة دماء لترهيب وصد نداءات السلام والديمقراطية والمطالبة بالمساواة بين الشعب وكبح ثورة الطبقة الكادحة لاستمرارية سلطتها

ونحنلنترضخلهذهالإدارةالفاشية. وسنقفضدكل هذهالهجماتوسنقومإحباطالاستفزازات.

نحن كحزب العمال التركي نندد بهذه الجريمة النكراء وندعوا كافة فئات الشعب للتضامن معا والنضال ضد السلطة الفاشية والمستبدة من اجل مستقبل حر كريم

 

الامين العام

سلمى غوركان

SHARE