1 ايار يوم التضامن والاتحاد والتنظيم

يوم البروليتاريين والكادحين والشعوب في جميع انحاء العالم

اليوم في 1 ايار نحن بصدد هجمات امبريالية عدولنية على نضال البروليتانيين العالميين

ففي ظل الازمة الاقتصادية التي اجتاحت فئة كبيرة من الطبقة العاملة كانت الحكومات البرجوازية وارباب المؤسسات التجارية الكبرى قد تعهدت للعمال المغدورين بالعمل على الانتعاش الاقتصادي وتوفير الرخاء الاجتماعي ضمن ظروف معيشية افضل وارقى

ولكن ازمات العمال لم تنتهي وانما كل التدابير التي اتخذتها الحكومات تطلبت من العمال تضحيات اكثر

فقد اتخذ النهج الذي اتبعه ارباب العمل الى سياسة الاستغلال في مصانع الانتاج مما ادى وما زال الى انتشار البطالة بين اليد العاملة الشابة على اوسع النطاق وقد اشارت الاحصاءات الى اكثر من 200 مليون عاطل عن العمل تحاول الرأسمالية بالعثور على وظائف لا تحقق الضمان والحقوق لهم .

في حين يلتوي المزارعينالفقراء والصيادينوصغارالكسبة والحرفيين والمتقاعدين تحت نير الرأسمالية راحت السلطات الى وضع الرسومات الضربية عبأ على كاهل الفقراء

ولهذا فلابد لنا في 1 ايار من الخروج من الساحات والميادين لدعم حقوقنا ومصالحنا الخاصة بنا كعمال وليرتفع صوتنا ضد الاستغلال الرأسمالي وانتهاكاتها للطبقة العاملة

ان التضامن العمالي والتنظيم الشامل للطبقة العمالية والمقاومة الجماهيرية المتحدة سيحد من اغتصاب حقوق العمال واستغلال الانسان لاخيه الانسان

في السنوات الاخيرةرفعت الطبقاتالحاكمةمن “الديمقراطية” و “الحرية” مصطلحات ديماغوجية وشعارات سامية ولكنها في الحقيقة خلقت حالات من القمع والتخلف حتى اصبح شائعا في جميع انحاء العالم

ولكي تظل الازمة الاقتصادية مستمرة ولخلق اجواء من انعدام الاستقرار السياسي تنتهج البرجوازية الرجعية الى اقامة حكومات متغطرسة ومستبدة والتي تعمل على سحق الحقوق الديمقراطية للعمال وقمع الاحتجاجات الشعبية والتنديد بها على انها مشاغبات شعبية وغير قانونية

ان ارباب العمل والحكومات تعمل على انهاء العقود العامة وتهاجم النقابات العمالية ولكي تصد نضال العمال لاجل حقوقهم حددت من بنود تشكيل التنظميات و الاضرابات العمالية ولا تعترف بها اطلاقا

فيالوقتنفسهتنشرالقوىالإمبرياليةالعنصريةوالكراهية ضد الاجانب و العرق الاّخر حتى الن المهاجرين والنازحين اصبحوا كبش الفداء لارغام هذه الفئة المغدورة لصلاحياتهم وسياساتهم الانتهازية والاستغلالية

اوهكذا فاننا نرى ان الامبريالية تفرض نفسها وبشدة في القمع الاجتماعي والقومي ونشر التخلف

اتخذتالبرجوازية بمصطلح ديمقراطيتها الفاشلة نظاما ديكتاتوريا رهيبا لاحتكاراتها.

ليكن 1 ايار يوم مظاهراتنا ضد الرجعية والسياسات العنصرية الفاشية والعرقية و القمعية والممارسات المعادية للشعب

فلنسعى الى خلق جبهة شعبية واسعة مقاومة ضد   السياساتالمعاديةللديمقراطيةالإمبرياليةوالبرجوازية الساعية الى تصفيةحقوقناوحرياتنا الانسانية

ان انهاء البرجوازية الرجعية والسعي الى هزيمة الفاشية والعنصرية ولوضع حد لظلم الشعوب ولاقامة حكومات شعبية يتطلب التفاف كل الفئات العاملة وضحابا الرأسمالية والبرليتاريين الحقيقيين واليساريين والقوى الديمقراطية والمناهضة للامبريالية والمعادية للفاشية ضمن جبهة شعبية منظمة متحدة

ان الحكومات الامبريالية ومنظاماتهم الدولية من (الأممالمتحدة،صندوقالنقدالدوليوالاتحادالأوروبيوغيرها) تواصل الحديث عن السلام ولكن ومنذ الحرب العالمية الاولى والى يومنا هذا لم يشهد التارخ هذا الكم من الحروب والصراعات والنزعات الاهلية الرجعية وسباق التسلح

معتزايدالتنميةالاقتصاديةغيرالمتكافئة،والمنافسةفيهاعلىالأسواقومصادرالموادالخام،والسيطرةعلىالاستملاك،

ومحاولات فرض عبء الازمة على الخصم ابرزت تناقضات الامبريالية والرأسماليون اللصوص بشكل واضح

ان حروب النهب اصبح عنصرا وطابعا رئيسيا   واساسيا   في السياسات الخارجية والداخلية للبرجوازية والامبريالية ونحن نشاهد على الصراعات المسلحة وعواقبها التي خلقتها هذه المنظومات الرجعية في فيأفريقياوالشرقالأوسطوآسياوأوروباالشرقيةوأمريكااللاتينية

حافظتالولاياتالمتحدةعلىمكانتهاالرائدةبينالقوىالامبريالية وعملت على خضوع القوى الاخلرى لسيطرتها

الصينوروسياوألمانياوغيرهامنالبلدانالامبرياليةوالرأسماليةيشعرونيشعرون بضعف الهيمنة الامريكية على أمريكاالشمالية

وتهدفلتحقيقمصالحهابتحطيم النظامبالدولار.في حين ان فرنسالاتزالتحافظ على هيمنتها بالسلاح

يسعى الامبرياليين في التحريضعلىالقوميات لخلقالظروفالملائمةلتدخلاتعسكريةجديدةوبتمويلمنالجماعاتالأصولية،لسحق سيادة الدول وسحقنضالاتوطنيةشعبيةوتقدمية.

وهكذا فانها تتبع منهجية تحميلعبءتناقضاتهاالإمبرياليةفي اضطهاد الشعوب والبلدان كما يحدث مع الشعبين الكردي والفلسطيني اللذين يسعيان الى تحقيق مصيرهما رغم الاعتداءات والطفيان

في 1 ايار و فيالذكرىالسنوية السبعين لهزيمة الفاشية العالمية لنتحد نحن الطبقةالعاملةوشعوبالقوىالمناهضةللامبريالية باحتجاجاتنا ضد خطرالحربالامبريالي وصد الحكومات الساعية الى تحريض القوميات وخلق الفتنة الاهلية

لصد مقاتليالامبرياليةوالسياساتالعدوانية،ونهبالمواردالطبيعية،وسباقالتسلح، ودعمها للارهاب ولتعزيز السلام والتضامن بين الشعوب ِ وانشاء الطريق الى الاشتراكية لا بد من التضامن العمالي العالمي

 

البوليتاريين والعمال والشعوب المضطهدة في جميع بلدان العالم

ان نضال العمال الذين يسعون الى صد الهجماتالرأسماليةالمكثفة،عواقب وسياساتهاالرجعيةومحاربة استغلالها للعمال و محاولتها لانعاش الازمة الاقتصادية على عاتق العماليتزايد يوما بعد يوم

وتعود الطبقة العاملة بتعزيزات قوية الى الساحات لترفع صوتها المناهض للامبريالية واحتجاجاتها للاستغلال وارتفاع معدلالت البطالة والفقر في الهند وتركيا وبرازيل والصين واليونان وبولندا واستراليا وكندا والمكسيك والولايات المتحدة الامريكية

يلجأ الملايينمنالعمال،وعمالالمناجموالعمالالمستغلينوالعاملينفيمجالالنقل،والإضرابعنالعمل،للمطالبة بالعمل ولقمة العيش. واحترامالنقابات والعقود الجماعية وينفيالتصويت على القوانين والمشاريع التي تضطهد الحقوقالاجتماعية للكادحين

الملايينمنالمزارعينالفقراءوالمنتجينالصغاروالموظفين يحتجونضدتدهورظروفالمعيشةوالعمل،ضدالتخفيضاتفيالخدماتالاجتماعية منأجلوضعحدللاحتكاروتزايدالضغوطعلىغالبيةالشعب

يحتج الشباب و الطلبة ويناضلون بشكل فعال ضد برنامجالليبراليةالجديدةمنالحكوماتالبرجوازيةوالمؤسساتالطغمةالمالية.لحماية حقوقهم في التعليم والتأهيل التربوي

الطبقةالعاملة والنساءالمنتمياتإلىالطبقةالدنياالاجتماعية تحتل الصفوف الاولى في النضال ضد ازدياد وتيرة الاستغلال والاضطهاد وسياسة الحروب وانعاكاساتها على البيئة

في 1 ايار لنعزز الوحدة ونساند صفوف الطبقةالعاملة المضطهدة والشغيلةالآخرين والقوىالثورية في نضالهم ضد الهجومالرأسماليوالسياساتالرجعيةوالمستغلين وضدخطرالحربالإمبريالية

ان اتحاد الطبقة العاملة والشعوب المناضلة   اعادت النظر في سياستها فعززت صفوفها و اتخذت منحى راديكاليا وحازت الى جانبها الزعماء الاشتراكيين والديمقراطيين والفئات الحليفة كونت من خلالها جبهة موحدة وبالتاليفازتفيحمايةالقاعدةالاجتماعيةالموجودة و تحقيق الاصلاحات ضد الرأسمالية والبرجوازية التي تخفي طبيعتها الفاشية عند الشعوب والتي تعمل على تقسيم الطبقة العاملة وابعادها عن ايديولوجية النضال واضعاف قواتها وتنقية التنظيمات المناهضة لها من السلاح

علىالرغممنالاشهار الايجابي المزيف للبرجوازيةوعملائها ،غير ان الوقائعتشير الى الرأسماليةلن تجد حل للبطالة،والفقر،والفاشية او القضاءعلى الحروب او تقديم الرفاه والمعيشة الرغيدة للنساء والرجال والشباب على حد سواء او حتى ان تقدم المستقبلالذييشملالسلاموالتنميةالاجتماعية.

لذلك وكسبيل وحيد للخروجمنالمأزقالرأسماليلابدمنتدميرالرأسماليةمنجانبالنضالالثوريللبروليتارياوالشعب،والتعويض عنها بنظاماجتماعيواقتصاديذات ارضية اشتراكية ثابتة اهوالسبيلالوحيد.

لذا فأننا في 1 ايار ندعو والشيوعيينوالعمالالمتقدمينللماركسيةاللينينية الاجتماع والتوحد تحت الراية الاممية لانشاء الأحزابالشيوعية ومنظماتها وتطوير الاحزاب الفعالة منها وتعزيز الوحدة الدولية

يعيش 1 ايار   اليومالعالميلنضالوتضامنالبروليتاريينفيجميعأنحاءالعالم

تعيش الذكرى السبعين للانتصار على الفاشية

لنتحد ونتضامن جميعا وفي كل مكان

الرجالوالنساءالعاملاتمنجميعالبلدانوالشعوبالمضطهدة،اتحدوا!

نيسان 2015

المؤتمرالدولي لاحزاب والتنظيمات للماركسيةاللينينية (CIPOML)

SHARE